تلخيص الدورة

إنَّ أَولى ما صُرِفت إليه أوقات طلَّاب العلم الاشتغال بعلم الفقه؛ لقول النبيِّ صلى الله عليه وسلَّم في الحديث الصحيح: (مَن يُرِد اللهُ به خيرًا يفقِّهْه في الدِّين)، ولذا فقد حَرَص العلماء على تعلُّم الفقه وتعليمه، ونشأت فيه مدارس متعدِّدة، وحاز قصب السبْق في هذا الميدان مذهبُ الإمام الأعظم أبي حنيفة النعمان، على يد الإمام محمَّد بن الحسن الشيبانيّ، مدوِّن المذهب وناشره، رحمهما الله تعالى. وصُنِّفت بعد كُتب الإمام محمد تآليف كثيرة، بين مختصَر ومطوَّل، ومدقَّق ومحرَّر، فكان منها المتون والشروح والحواشي. والمتون ألَّفها حُذَّاق الأئمّة، وكبار الفقهاء المعروفين، وقد اشتهر أنّها موضوعةٌ لنقل أصلِ المذهب، ومسائلِ ظاهر الرواية. وأشهر هذه المتون المعتمَدة في ضبط المذهب الحنفيّ: الوقاية والمنتقى من كتاب الهداية، وكنز الدقائق، والمختار، ومجمع البحرين لابن الساعاتي، ومختصر القُدُوريّ.

وفي هذه الدورة سوف نكمل الأبواب الأخيرة من كتاب “مختصر توفيق الرحمن” الذي هو شرح لمتن كنز الدقائق.

 متطلبات الدورة

أن يكون الطالب قد درس أحد كتب المستوى الأوَّل: مراقي الفلاح، أو مراقي السعادات، أو متن القُدُوري

 توصيف الدروس

الدرس الأوَّل: من كتاب النكاح إلى باب المهر.

الدرس الثاني: من باب المهر إلى باب القسم.

الدرس الثالث: من باب القسم إلى باب تفويض الطلاق: فصل في الأمر باليد

الدرس الرابع: من باب تفويض الطلاق: فصل في الأمر باليد إلى باب الخلع.

الدرس الخامس: من باب الخلع إلى باب الطلاق فصلٌ في الإحداد

الدرس السادس: من باب الطلاق فصلٌ في الإحداد إلى باب العبد يُعتق بعضه

الدرس السابع: من باب العبد يُعتق بعضه إلى بابٍ في اليمين في الأكل والشرب واللُّبس والكلام.

الدرس الثامن: من بابٍ في اليمين في الأكل والشرب واللُّبس والكلام إلى بابٍ الوطء الذي يوجب الحدَّ والذي لا يوجبه

الدرس التاسع: من بابٍ الوطء الذي يوجب الحدَّ والذي لا يوجبه إلى باب قطع الطريق

الدرس العاشر: من باب قطع الطريق إلى باب المستأمن

 الحادي عشر: من باب المستأمن إلى كتاب اللُّقطة

 الثاني عشر: من كتاب اللُّقطة إلى نهاية أحكام المساجد

ماذا ستتعلم

أحكام الأسرة مِن متن مهمٍّ جمع مسائل المذهب على قول الإمام أبي حنيفة، فمَن حفظه وفهمه يكون قد حفظ قولَ إمام المذهب المجتهد، وغالبًا تكون الفتوى على قوله، ويقال إنَّه جمع فيه أربعين ألف مسألة من مسائل مذهب الإمام، ففيه بيان سَعَة المذهب من أوائل ظهوره في القرن الثاني الهجري.

حول الكتاب والمؤلف

مؤلِّف متن (كنز الدقائق) هو الإمام أبو البركات حافظ الدين النسفيّ، عبد الله بن أحمد، المتوفّى سنة (710هـ)، وهو مختصرٌ من كتابه “الوافي”، وقد ضمّ هذا المختصر أربعين ألف مسألة في فقه الحنفيّة، بعبارةٍ موجزةٍ، هي زبدة المذهب، بدون ذكر الدليل والتعليل، اقتصر مؤلّفه على رأي الإمام دون رأي أصحابه، إلّا في نحو عشر مسائل؛ فيعتمد فيها قول غير الإمام من الأصحاب. وقد شُرِح شروحًا كثيرةً، ووُضعت عليه الحواشي والمنظومات. ومن جمله هذه الشروح للكنز الشرح المسمَّى “توفيق الرحمن بشرح كنز دقائق البيان”، للشيخ الفقيه مصطفى بن محمَّد بن يونس الطائي الحنفيّ، نزيل مصر، (ولد سنة 1138ه، وتوفّي سنة 1192ه) وقد اختصر المؤلِّف هذا الشرح مرَّتين، حذف في الأولى خلافَ زفر والشافعي ومالك، وجملةَ أحاديث واردة في فضائل الأعمال، وجملة فروع، ثم اختصره مرَّة ثانية، مقتصرًا على حلِّ مَتن كنز الدقائق بأدنى إشارة، وأوجز عبارة؛ ليسهُل على المبتدي مطالعته، ويقرُب على المنتهي مراجعته. وسمّاه (مختصر توفيق الرحمن). وللمؤلِّف حاشية على شرح الأشموني، وشرح الشمائل، ومختصر توفيق الرحمن بشرح دقائق البيان، ولم يترجَم له ترجمة وافية في كتب التراجم ومعاجم المصنِّفين.