اسم الدورة : تفسير القرآن الكريم: تفسير الجلالَيْن (4) من بداية سورة مريم حتى آخر سورة السجدة

: تلخيص الدورة

التفسير متعلِّق ببيان كلام الله تعالى، والعلم يَشرُف بشرف موضوعِه، لذلك كان هذا العلم من أجلِّ العلوم وأعظمها. ومن خصائص هذا الفنّ أنّه يحتاج إلى تضافر علومٍ متعدّدة حتى يستطيع طالبُه أن يُبحِرَ في عُبابه، كعلوم العربيَّة بنحوها وصَرْفها وبلاغتها وأساليبها. وكذلك قواعد تفسير النصوص وأصول التفسير وعلوم القرآن الكريم، وغيرها

وسوف يتمُّ في هذه الدورة تناول تفسير الجلالين من بداية سورة مريم حتى الآية 11 سورة السجدة

متطلَّبات الدورة : لا يوجد

: توصيف الدروس

: سيكون توزيع دروس الدورة الثالثة من تفسير الجلالَيْن على النحو الآتي

: الأسبوع الأوَّل

: الدرس الأوَّل: من بداية سورة مريم إلى قوله تعالى: ﴿وما نتنزل الآية 64 سورة مريم

الدرس الثاني: من قوله تعالى: ﴿رب السموات الآية 65سورة مريم إلى قوله تعالى: ﴿قال ربنا الآية 50 سورة طه

: الأسبوع الثاني

الدرس الثالث: من قوله تعالى: ﴿فما بال الآية 51 سورة طه إلى قوله تعالى: ﴿وكذلك أنزلناه الآية 113 سورة طه

الدرس الرابع: من قوله تعالى: ﴿وكذلك أنزلناه الآية 113سورة طه إلى قوله تعالى: ﴿كل نفس الآية 35 سورة الأنبياء

: الأسبوع الثالث

الدرس الخامس: من قوله تعالى: ﴿كل نفس الآية 35 سورة الأنبياء إلى قوله تعالى: ﴿وزكريا إذ نادى الآية 90سورة الأنبياء

الدرس السادس: من قوله تعالى: ﴿وزكريا إذ نادى الآية 90سورة الأنبياء إلى قوله تعالى: ﴿إن الله يدخل الآية 23سورة الحجِّ

: الأسبوع الرابع

الدرس السابع: من قوله تعالى: ﴿إن الله يدخل الآية 23 سورة الحجِّ إلى قوله تعالى: ﴿له ما في السموات الآية 64سورة الحج 

الدرس الثامن: من قوله تعالى: ﴿له ما في السموات الآية 64سورة الحجِّ إلى قوله تعالى: ﴿ثم أنشأنا الآية 42 سورة  المؤمنون

: الأسبوع الخامس

الدرس التاسع: من قوله تعالى: ﴿ثم أنشأنا الآية 42سورة المؤمنون إلى سورة النور

الدرس العاشر: من قوله تعالى: ﴿سورة أنزلناها الآية 1سورة النور إلى قوله تعالى: ﴿وقل للمؤمنين﴾ الآية 30سورة النور

: الأسبوع السادس

الدرس الحادي عشر: من قوله تعالى: ﴿وقل للمؤمنين الآية 30 سورة النور إلى قوله تعالى: ﴿ألا إن الله الآية 64سورة النور

الدرس الثاني عشر: من قوله تعالى: ﴿تبارك الذي أنزل الآية 1سورة الفرقان إلى قوله تعالى: ﴿ويعبدون من دون الله الآية 55 سورة الفرقان

: الأسبوع السابع

الدرس الثالث عشر: من قوله تعالى: ﴿ويعبدون من دون الله الآية 55 سورة النور إلى قوله تعالى: ﴿فاتبعوهم مشرقين الآية 60 سورة الشعراء

الدرس الرابع عشر: من قوله تعالى: ﴿فاتبعوهم مشرقين الآية 60 سورة الشعراء إلى قوله تعالى: ﴿ولا تبخسوا الناس الآية 183سورة الشعراء

: الأسبوع الثامن

الدرس الخامس عشر: من قوله تعالى: ﴿ولا تبخسوا الناس الآية 183سورة الشعراء إلى قوله تعالى: ﴿وإني مرسلة الآية 35 سورة النمل

الدرس السادس عشر: من قوله تعالى: ﴿وإني مرسلة الآية 35 سورة النمل إلى نهاية سورة النمل

: الأسبوع التاسع 

الدرس السابع عشر: من قوله تعالى: ﴿طسم الآية 1 سورة القصص إلى قوله تعالى: ﴿قال سنشد عضدك الآية 35سورة القصص

الدرس الثامن عشر: من قوله تعالى: ﴿سنشد عضدك الآية 35 سورة القصص إلى قوله تعالى: ﴿وابتغ فيما آتاك الله الآية 77 سورة القصص

: الأسبوع العاشر

الدرس التاسع عشر: من قوله تعالى: ﴿وابتغ فيما آتاك الله الآية 77سورة القصص إلى قوله تعالى: ﴿قال رب انصرني الآية 30 سورة العنكبوت

الدرس العشرون: من قوله تعالى: ﴿قال رب انصرني الآية 30سورة العنكبوت إلى نهاية سورة العنكبوت

: الأسبوع الحادي عشر

الدرس الحادي والعشرون: من قوله تعالى: ﴿ألم أحسب الآية 1 سورة العنكبوت إلى قوله تعالى: ﴿اتل ما أوحي الآية 45 سورة العنكبوت

الدرس الثاني والعشرون: من قوله تعالى: ﴿اتل ما أوحي الآية 45سورة العنكبوت إلى قوله تعالى: ﴿ومن آياته الآية 24 سورة الروم

: الأسبوع الثاني عشر

الدرس الثالث والعشرون: من قوله تعالى: ﴿ومن آياته يريكم الآية 24 سورة الروم إلى بداية سورة لقمان

الدرس الرابع والعشرون: من قوله تعالى: ﴿ألم تلك آيات الكتاب الآية 1 سورة لقمان إلى آخر سورة السجدة

مصادر ومراجع مقترَحة: تفسير القرآن العظيم لابن كثير، لُباب التأويل في معاني التنزيل للخازن، بصيرة القلوب في كلام علَّام الغيوب لمُلَّا خليل الإسْعَرْدِي، أبدع البيان لجميع آيِ القرآن  لملّا بدر الدين التلوي، قبس من القرآن الكريم لمحمد كريم راجح

 : ماذا ستتعلَّم

تمّ اختيارُ تفسير الجلالَين ليكون مادّة درس؛ وذلك لاختصاره ودقّته، وليمرّ الطالب على أكبر قدْرٍ ممكِنٍ من الآيات فهمًا وتفسيرًا وتذوُّقًا

وقد تمَّ خلال تدريس هذا الكتاب الإشارةُ للقواعد التفسيريّة التي تدلُّ عليها الآيات أو كلام المفسِّرين؛ وذلك لتكون هذه النَّوْبَة من التفسير مرحلةَ تأسيسٍ في هذا العلم؛ لأنّ المقصِد الأسمى في هذا المستوى الأوَّل: التأسيس والتقعيد، ليكون المستوى الثاني قائمًا عليها، وبذلك يتخرّج الطالب بإذنه تعالى وقد حاز قسطًا وافرًا من التفسير وقواعده وأصوله، ليكون في قادم الأيَّام ممن ينشرون هذا العلم على وجهه الصحيح الدقيق، ويدفعون الشُّبَهَ التي ينشُرُها الحداثيّون والعلمانيّون وأضرابُهم تحت أسماءٍ جديدة خادعة -لكنَّها متهافتة ساقطة- كالتاريخيّة والنصِّ المفتوح والقراءة الجديدة والتجديد الدينيّ

: حول الكتاب والمؤلِّف

مؤلّفا التفسير هما: الجلال المحلّيّ والجلال السيوطيّ، وقد اشتركا في تأليفه، وهما: جلال الدين المحلّي، واسمه محمَّد بن أحمد، المولود سنة (791هـ)، والمتوفّى سنة (864هـ). وجلال الدين السّيوطي، واسمه عبد الرحمن بن أبي بكر، المولود سنة (849هـ)، والمتوفَّى سنة (911هـ). وقد بدأ الجلال المحلّيّ بتأليف هذا التفسير، ففسَّر من سورة الكهف إلى سورة الناس، وفسّر كذلك سورة الفاتحة، ثمّ جاء الجلال السيوطيّ، وأكمل التفسير بعد وفاة المحلّي، ففسّر من سورة البقرة إلى نهاية سورة الإسراء سائرًا في ذلك على نهج الإمام المحلّي، وقد وضع السيوطيُّ هذا التفسيرَ وعُمرُهُ اثنتان وعشرون سنة، أو أقلُّ منها بشهور، وذلك بعد وفاة الجلال المحلّي بستّ سنين، وكتب كلّ هذا التفسير العظيم والدقيق بدقّة متناهية في أربعين يومًا

المعلِّم : د. أحمد الفاضل

عدد الدروس : 24 درسًا (توزَّع على 12 أسبوع، درسان في الأسبوع)

القسم : التفسير وعلوم القرآن (المواد الداعمة) / الفقه الحنفي وأصوله (دار الفقهاء)

المستوى : الأوَّل – متوسِّط