Answered by Ustadh Salman Younas

Question: Assalam aleykum

How have our scholars interpreted the hadith in Sahih Muslim in which the Prophet (Allah bless him and give him peace) stated that: “Allah Mighty and Majestic created the earth on Saturday, and over it He created the mountains on Sunday. He created the trees on Monday, He created things entailing labor on Tuesday, He created light on Wednesday, He scattered the animals in it on Thursday, and He created Adam, peace be upon him, after ‘Asr on Friday, the last of creation in the last hour of Friday, between ‘Asr and nightfall.”

Is this hadith to be taken literally in that the world was created in seven days?

Answer: assalamu alaykum

There are two discussions pertinent to this hadith:

(a) its authenticity, and
(b) its meaning.

Issue of Authenticity

There has been significant debate over the soundness of this hadith. Leading hadith scholars have questioned its ascription to the Prophet (blessings and peace be upon him) for the following reasons that return to both its chain of transmission and its text:

i. Some stated that Abu Hurarya actually took this narration from Ka’b al-Ahbar and not the Prophet (blessings and peace be upon him). This was the position of Imam Bukhari and Yahya ibn Ma’in, which later scholars cite approvingly, such as Ibn Taymiyya and Ibn al-Qayyim. [al-Bukhari, Tarikh al-kabir (1:413); Ibn Taymiyya, Majmu al-fatawa (1:256); Ibn al-Qayyim, al-Manar (84)]

ii. Some scholars, such as Ibn al-Madini, stated that the chain of this hadith actually goes through an individual named Ibrahim ibn Abi Yahya who is unreliable and accused of forging narrations. [al-Bayhaqi, Asma wa’l Sifat (358-59)]

iii. Other scholars mentioned that this hadith contradicts the Qur’an (7:54), which states the universe was created in six days.

Meaning of the Hadith

As for the meaning of this hadith (with those deeming it sound), which also applies to all other hadith that mention a duration of time in which creation took place, then there were a number of views taken by scholars:

a. that the “days” mentioned here refer to a duration of time resembling what is customarily understood as a normal day,

b. that the “days” mentioned here are not understood as a duration of time resembling what is customarily understood as a normal day but to a “day with God”, which some Qur’anic verses identify as “similar to a thousand years of those which you count.” (22:47)

c. that the “days” mentioned here refer to six periods.

d. that the knowledge of the duration of these “days” is not known specifically by anyone but God.

[al-Maturidi, Ta’wilat (5:369-71); Ibn Ashur, al-Tahrir (9:162)]

:قال الإمام البخاري في التاريخ الكبير

أيوب بن خالد بن أبي أيوب الأنصاري عن أبيه عن جده أبي أيوب أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له إذا أكننت الخطيئة قم توضأ فأحسن وضوءك ثم صل ما كتب الله لك قاله لي يحيى بن سليمان عن بن وهب أخبرني حيوة عن الوليد بن أبي الوليد أن أيوب حدثه وروى إسماعيل بن أمية عن أيوب بن خالد الأنصاري عن عبد الله بن رافع عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال خلق الله التربة يوم السبت ، وقال بعضهم عن أبي هريرة عن كعب وهو أصح

:قال ابن القيم في المنار المنيف

ويشبه هذا ما وقع فيه الغلط من حديث أبي هريرة خلق الله التربة يوم السبت الحديث وهو في صحيح مسلم ولكن وقع الغلط في رفعه وإنما هو من قول كعب الأحبار كذلك قال إمام أهل الحديث محمد بن إسماعيل البخاري في تاريخه الكبير وقاله غيره من علماء المسلمين أيضا وهو كما قالوا لأن الله أخبر أنه خلق السماوات والأرض وما بينهما ستة أيام وهذا الحديث يقتضي أن مدة التخليق سبعة أيام والله تعالى أعلم

:قال ابن عاشور في التحرير والتنوير

وظاهر الآيات أنّ الأيّام هي المعروفة للنّاس، التي هي جمعُ اليوم الذي هو مدّة تقدّر من مبدأ ظهور الشّمس في المشرق إلى ظهُورها في ذلك المكان ثانية، وعلى هذا التّفسير فالتّقدير في ما يماثل تلك المدّة ستّ مرّات، لأنّ حقيقة اليوم بهذا المعنى لم تتحقّق إلاّ بعد تمام خلق السّماء والأرض، ليمكن ظهور نور الشّمس على نصف الكرة الأرضية وظهور الظلمة على ذلك النّصف إلى ظهور الشّمس مرّة ثانية، وقد قيل: إنّ الأيّام هنا جمع اليوم من أيّام الله تعالى الذي هو مدّة ألف سنة، فستّة أيام عبارة عن ستّة آلاف من السّنين نظراً لقوله تعالى { وإن يوماً عند ربك كألف سنة مما تعدون } وقوله { يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون } ونقل ذلك عن زيد بن أرقم واختاره النّقاش، وما هو ببعيد، وإن كان مخالفاً لما في التّوراة، وقيل المراد: في ستّة أوقات، فإنّ اليوم يطلق على الوقت كما في قوله تعالى:{ ومن يولهم يومئذ دبره } أي حين إذ يلقاهم زَحْفاً، ومقصود هذا القائل أنّ السماوات والأرض خُلقت عالَماً بعد عالم ولم يشترك جميعُها في أوقات تكوينها، وأيّاً مّا كان فالأيام مراد بها مقادير لا الأيام التي واحدها يوم الذي هو من طلوع الشّمس إلى غروبها إذ لم تكن شمس في بعض تلك المدّة، والتّعمّق في البحث في هذا خروج عن غرض القرآن

:قال أبو منصور الماتريدي في تأويلات أهل السنة

والثاني أن تكون تلك الأيام الستة على ما في علم الله تعالى تقديرها، لا يعلمه أحد سواه إلا من طريق الجملة التي أدى، وقد بيّن يوماً كخمسين ألف سنة، ويوماً كألف سنة حده لا يعلمه غيره، ثم كان يوم السابع يوم تبلى السائر وتقع العقوبة والمثوبة، وهو المقصود من خلق العالم الأول؛ فيكون ما ذكرت من تمام الظهور، والله الموفق.

[Ustadh] Salman Younas

Checked and approved by Shaykh Faraz Rabbani

Ustadh Salman Younas graduated from Stony Brook University with a degree in Political Science and Religious Studies. After studying the Islamic sciences online and with local scholars in New York, Ustadh Salman moved to Amman. There he studies Islamic law, legal methodology, belief, hadith methodology, logic, Arabic, and tafsir.

Please share this with your family and friends:

"Whoever guides someone to goodness will have a similar reward"-- The Prophet (Peace and Blessings Be Upon Him)